ماذا تأكل إذا كنت مصابا بخمول الغدة الدرقية أو فرط نشاطها؟

ما الأغذية التي تناسبك إذا كنت مصابا بخمول الغدة الدرقية أو فرط نشاطها؟ وهل هناك أطعمة معينة عليك الابتعاد عنها؟ الجواب في هذا التقرير.

تتحكم هرمونات الغدة الدرقية بالعديد من الأنشطة في جسم الإنسان، مثل السرعة التي يحرق بها الجسم السعرات الحرارية ومعدل نبضات القلب.

ويحدث خمول الغدة الدرقية عندما لا تنتج كمية كافية من الهرمونات، وهو أكثر شيوعا لدى النساء خاصة من تجاوزن سن 60 عاما، وفي حالة عدم علاجه فقد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل أمراض القلب والعقم.

أما في فرط نشاط الغدة الدرقية فيحدث العكس، مما يترك آثارا على الجسم مثل فقدان الوزن المفاجئ وتسارع نبضات القلب والعصبية. وفي حال عدم علاجه قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، مثل فقدان البصر وقصور القلب.

ووفقا لموقع هارفارد للطب (health.harvard)، فإن الشخص لا يحتاج إلى اتباع نظام غذائي خاص أثناء تناول أدوية الغدة الدرقية، مع بعض الاستثناءات.

ويوصي الموقع بالتالي:

  • تقليل الأطعمة التي تحتوي على بروتين الصويا، لأن تناول كميات كبيرة من الصويا قد يؤثر على امتصاص هرمون الغدة الدرقية.
  • تجنب الكميات الزائدة من اليود، سواء في الأدوية أو المكملات الغذائية، حيث قد يؤدي اليود الزائد إلى تغيير مستوى هرمون الغدة الدرقية.

في المقابل، فإن معظم الأطعمة الغنية باليود -مثل المنتجات المعالجة باليود أو الأسماك- مسموحة.

كما ينصح  موقع هارفارد بتناول غذاء صحي بشكل عام لدعم صحة الشخص العامة، بما فيها صحة الغدة الدرقية، عبر التالي:

  • اتباع نظام غذائي متنوع يتضمن الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • يفضل الحصول على البروتين من مصادر قليلة الدهون مثل الأسماك والبقول.
  • اعتماد الزيوت الصحية مثل زيت الزيتون.
  • ينصح بتقليل الدهون السيئة، مثل الدهون المشبعة التي تأتي عادة من المنتجات الحيوانية مثل اللحوم والجبن، والدهون المتحولة والزيوت المهدرجة في الأطعمة المصنعة والسمن النباتي.
  • التركيز على الدهون المتعددة غير المشبعة من الزيوت النباتية، ودهون أوميغا 3 الموجودة في الأسماك الزيتية مثل السلمون.
  • البذور والمكسرات خيارات صحية.
  • قلل من المشروبات الغازية ورقائق البطاطس والحلويات وغيرها من الأطعمة السريعة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية والقليل من العناصر الغذائية.
  • تناول المزيد من الألياف الغذائية التي تساعد على تحسين عملية الهضم، وتوجد في الخضار والفواكه ومنتجات الحبوب الكاملة مثل الخبز الأسمر والأرز الأسمر.
 
من جهتها، تنصح مؤسسة الدرقية البريطانية British Thyroid Foundation بشرب الكثير من السوائل، على الأقل 6 إلى 8 أكواب في اليوم.

وتلفت إلى أن فول الصويا يتداخل مع امتصاص هرمون الغدة الدرقية، لذلك إذا كنت تأخذ هرمون الغدة الدرقية فعليك أن تحاول تجنب الصويا.